أنواع الأحجار المستخدمة في البناء

في المقال التالي نجد بعض التفاصيل عن أنواع الأحجار المستخدمة في البناء  خاصة في الكويت والخليج العربي 

في الحقيقة هنالك الكثير الكثير من الأنواع المختلفة للأحجار المستخدمة في مواد البناء ، وبالطبع تتفاوت حسب طبيعة استخدامها وقدرة  تحملها.
لكن بالمجمل نستطيع القول أن الحجارة المستخدمة في البناء يجب أن تكون ذات صلابة عالية وقادرة على تحمل الضغوطات بالإضافة الى خلوها من أي التشققات والتصدعات حت تستطيع مقاومة العوامل الجوية والمناخية على المستوى القريب والبعيد أيضاً.

أما بالنسبة لاستخراج هذه الحجارة فيتم خلال ما يسمى بالمحاجر حيث يستخرج العديد من الأنواع كل نوع منها يصلح لتطبيق ما بناءً على الخصائص التي يتمتع بها، فمثلاً يستخدم البازلت والجرانيت في أغلب الانشاءات نتيجة لصلابته العالية.
ولكن ما يهمنا هنا فعليا في شركة بيترا لأعمال الحجر الطبيعي والرخام في الكويت هو تحديد أفضل أنواع الحجر الخارجي وهذا ما سنأتي على ذكره في ما يلي : 

أفضل أنواع الحجر الخارجي : 

 البازلت 

كونه أحد أنواع الصخور البركانية فهو يتميز بالصلابة منقطعة النظير  وبالإضافة الى مقاومته لعوامل التعرية الجوية وعدم تأثره بشكل كبير  بالرطوبة الجوية فهو شائع جدا في الطرق والشوارع.

الجرانيت

يشترك الجرانيت مع البازلت بالأصل البركاني وهذا يجعله أيضا من الأحجار شديدة الصلابة والتحمل ويمتاز بمسامات أقل مما يجعل امتصاصه أقل بالتالي مقاومة أعلى لعوامل التعرية والمناخ.
لكن من سلبياته   المقاومة الضعيفة للنار والحرائق، أما عن استخداماته فهو يستخدم بشكل عام لكساء الأعمدة والجدران.

الحجر  الرملي

يمزج الحجر الرملي مع رمال السيليكا كي يستخدم في بناء المنشآت الضخمة كالسدود والجسور. ويعد الكوارتز والفلسبار من أبر مكوناته كما يتميز بألوانه المتعددة كالأبيض والأحمر والأصفر.

الحجر الجيري 

يعرف أيضاً بحجر الكلس ولكن ليست جميع أنواعه ملائمة لبناء المنشآت. فهناك بعض الأنواع  كثيرة الطين لذلك تعتبر طرية الى الحد الذي لا يسمح باستخدامها في البناء عنده.

مع ذلك يوجد منه بعض الأنواع ذات الكثافة العالية التي توصله الى درجة القساوة المطلوبة كي يستخدم للبناء خصوصاً في أعمال البلاط في الأرصفة. ويعد مكوناً رئيسيا من مكونات الإسمنت.

الرخام

يتربع الرخام على عرش الأحجار الطبيعية المستخدمة في الديكورات الأرضية والداخلية والخارجية خصوصا في منطقة الكويت والخليج العربي ، فهو يحتل المساحة الأوفر في أعمال الزخرفة والتبليط وتلبيس الأدراج. كما يتميز الرخام بالقوة والملمس الموحد  مع قابلية الصقل والتقطيع بسهولة الى أشاكل مختلفة حسب الحاجة أو التصميم. يتوفر الرخام بشكل عام وبشكل خاص لدى شركتنا شركة بيترا لأعمال الحجر الطبيعي والرخام بألوان مختلفة منها الأبيض والزهري والبيج والرمادي.

الحجر الأبيض الطبيعي 

من أكثر أنواع الأحجار الشائعة في البناء. هذه العائلة تتكون من الكثير الكثير من الأفراد فهنالك الحجر القدسي الفلسطيني والبازلتي السوري والحلبي والتركي وحجر ليمرا والعديد العديد من الأنواع الأخرى. ولكل فرد خصائص تميزه عن الآخر من حيث الصلابة والمسامات وقابلية امتصاص الماء بالتالي الطول الافتراضي للعمر حيث أن الامتصاص الأقل للماء يعني العمر الافتراضي الأطول .

بشكل عام تمتلك عائلة الأحجار الطبيعية البيضاء درجات الصلابة والمتانة  التي تجعلها من أكثر الخيارات شيوعاً في البناء مع إضافة درجة الفخامة التي تكسب المكان مظهراً حسنا من الخارج وتعطيه ميزة التنظيف والتلميع السهل من الداخل.


بالطبع هناك الكثير من الأنواع والتسميات الأخرى نتمنى أن نكون قد وفقنا بعرض الأنواع الأكثر أهمية لكم ونرجو منكم متابعة موقعنا للحصول على معلومات موسعة  عن الموضوع ومشاركتنا بأي اقتراحات في الأسفل.

 

 
 
 
 
 
 

الرخام الطبيعي في الكويت

هل حقا الرخام هو الأفضل لعمليات الإكساء الخارجي في الكويت ؟ 

لا يخفى على أحد طبيعة المناخ العام في دولة الكويت وما حولها من أغلب المناطق في الخليج العربي كالسعودية, الإمارات, قطر والبحرين. وما يميز هذا المناخ بالنسبة لطبيعة عملنا في شركة بيترا لمقاولات الحجر الطبيعي والرخام وبالنسبة أيضا للقاطنين فيه هو القسوة بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

لهذا تتجه أغلب الأنظار الى الحجر الطبيعي عند الوصول الى عمليات الإكساء الخارجي أو  الإكساء الداخلي في هذه المناطق. نظراً لما  يتمتع به من شدة تحمل للعوامل الجوية القاسية كالرطوبة الشديدة والحرارة العالية ولكن هذا الخيار لكي يكون هو الأفضل فعلا يجب دراسته من جميع المعايير وهذا ما يدفعنا الى ذكر ومناقشة النواحي المؤثرة في اختيار الحجر الطبيعي أو الرخام كمادة للإكساء الخارجي والداخلي أيضاً : 

لتسهيل الموضوع وتبسيطه لك عزيزنا القارء سنقسم موضوعنا الى ثلاث أقسام :

أولاً – العوامل الاقتصادية :

في الحقيقة معلوم للجميع أن  تكلفة الحجر الطبيعي والرخام للإكساء تزيد عن تكلفة الإكساء بأنواع المواد الأخرى ولكن هذا لا ينطبق الا على المدى القصير, وهذا النوع من التفكير بالذات هو ما يجعل أصحاب المباني السكنية من قصور أو فلل أو حتى أبراج تقع في خسائر فادحة مع مرور الزمن. حيث أن المواد الأخرى تكلفتها أقل نسبيا كدفعة في البداية لكن مع مرور الزمن تحتاج الى صيانة وترميم وأحيانا الى إعادة انشاء من الصفر مما يسبب مبالغ إضافية تزيد مع زيادة عمر البناء, بينما يتحمل الحجر الطبيعي والرخام أقسى العوامل البيئية وأقسى أنواع الاستخدام لذلك نستطيع وهذا ما يستطيع مالك البناء توفيره عن القيام باختيار الحجر الطبيعي أو الرخام كمادة إكساء أساسية, ناهيك عن ذكر كمية الجهد والوقت الذي سيوفره هذا الخيار.

 

ثانياً – العوامل الجمالية والتشكيلية :
لفترة طويلة من الزمن كانت احدى مهمات المهندس المعماري هي التعبير عن وظيفة البناء بشكل جمالي مستغلاً طبيعة المواد المستخدمة في الإكساء الخارجي له, وبهذا كان يمكن قراءة طبيعة ما يحتوي البناء من التعبير الخارجي له.
لكن حديثاً تم الفصل بين الموضوعين وأصبح كل بناء هو جزء مستقل بذاته كلوحة فنية وعليه فهو مبني وظيفي بمظهره  لذلك وجبت دراسة المظهر الأجمل لشكل البناء على أسس تشكيلية مكوها الرئيسي مادة طبيعية  تقدم مدخلاً للارتقاء بجوانب الجمال الإبداعي العام  وهذا ما يقدمه الحجر الطبيعي والرخام.
فمن طبيعة الحجر صدقه وثباته أما تنوعه وتعدد أشكاله وأطياف ألوانه يسمح لنا بالإبداع في التصميم.

 

ثانياً – المعطيات البيئية وتأثيرها :

منذ سالف العصر وهم الإنسان الفطري هو حماية نفسه وأسرته من أي عوامل خارجية وهذا ما جعله  يتطور بفكره ويطور أدواته بما يتناسب مع مكان وجوده الذي نطلق عليه “بيئته” وأهم ما طوره الإنسان هو سكنه لذلك وجب التفكير المطول في حماية هذا المسكن على مدى الأعوام من المعطيات البيئية التي تهدده وجوده في المرتبة الأولى وجماليته في المقابل. ونظرا لما يتحمل الحجر الطبيعي والرخام من القسوة نستطيع القول ان هذا كان ولا زال هو الخيار الأمثل مع مراعاة بعض أمراض الحجر التي سنذكرها في مقالات لاحقة بإذن الله.

 

اذا كان لديك أي اراء أو اقتراحات يرجى مشاركتنا إياها بالتعليقات في أسفل المقال.